قوة التنظيم وهواء الفجر ح1

12-04-2014

قوة التنظيم وهواء الفجر ح1


زعموا أنّ غرابا كان له وكر في شجرة على جبل،وكان قريبا منه جحر ثعبان ، فكان الغراب إذا فرّخ عمد الثّعبان إلى الفراخ فأكلها،فبلغ ذلك من الغراب وأحزنه،فشكا ذلك إلى صديق له من بنات آوى.

وقال له: أريد مشاورتك في أمر قد عزمت عليه.

قال له: وما هو؟
قال الغراب:قد عزمت أن أذهب إلى الثّعبان إذا نام فأنقر عينيه فأفقأهما لعلّي أستريح منه.
قال ابن آوى: بئس الحيلة التي احتلت،فالتمس أمرا تصيب به بغيتك من الثّعبان من غير أن تغرّر بنفسك وتخاطر بها،وإيّاك أن يكون مثلك مثل العلجوم(وهو طائر) الذي أراد قتل السّرطانة فقتل نفسه (وبعد أن سرد له المثل) قال

ولكنّي أدلّك على أمر إن أنت قدرت عليه كان فيه هلاك الثّعبان من غير أن تهلك به نفسك وتكون فيه سلامتك.
قال الغراب: وما ذاك؟
قال ابن آوى: تنطلق فتبصر في طيرانك لعلّك أن تظفر بشيء من حلىّ النّساء، فتخطفه ، فلا تزال طائرا بحيث تراك العيون، حتى تأتي جحر الثّعبان فترمي بالحلىّ عنده،فإذا رأى النّاس ذلك أخذوا حليّهم وأراحوك من الثّعبان.

فانطلق الغراب محلّقا في السّماء فوجد امرأة من بنات العظماء فوق سطح تغتسل وقد وضعث ثيابها وحليّها جانبا،فانقضّ واختطف من حليّها عقدا وطار به.
فتبعه النّاس ولم يزل طائرا واقعا بحيث يراه كلّ أحد حتّى انتهى إلى جحر الثّعبان فألقى العقد عليه والنّاس ينظرون إليه، فلمّا أتوه أخذوا العقد وقتلوا الثّعبان.

أورد لي صديق عزيز هذه القصة اللطيفة التي عنونها باسم قصة (الغراب والثعبان) من كتاب (كليلة ودمنة) الشهير لإبن المقفع، في معرض دلالته على ضرورة توسيع نطاق الشورى أو الديمقراطية، وما تعنيه من مشاركة أوسع للكوادر والجماهير في حركة فتح وكافة التنظيمات، موضحا أهمية عناصر ثلاثة في فعالية التنظيم أو قوته -كنت قد كتبت فيها- إلا أنه بعد الإشادة بورقتي طلب التوسع فيها،  وهي الورقة التي ضمت مفاهيم التجدد والإبداع أولا والتوسع والانتشار وجذب الجماهير ومشاركتهم ثانيا وثالثا التواصل وعدم الانقطاع والاستمرار.




التنظيم والهواء المتجدد

إن حاجات التنظيم كالحاجات الإنسانية، فهي تبدأ من أسفل الهرم (هرم الحاجات الشهير لأبراهام ماسلو) صعودا لأعلاه، وهي حاجات أو متطلبات ضرورية للتأسيس والبقاء، كما للبناء وكما هي للنمو والتطور والقوة.

والتنظيم (المنظمة organization ( الذي لا يستنشق هواءا جديدا كل يوم من خلال الأفكار الجديدة والأعمال الجليلة و الأعضاء الجدد قد يختنق، لذا فالخروج من حالة العزلة تحت ضغط أطر و هياكل التنظيم الجامدة تستدعي تمتين بناء العلاقات مع كادر الأطر، و بالمقابل تمتينهم لعلائقهم مع الفضاء المفتوح الذي يشكل بحر الجماهير مجاله .

إن المياه التي لا تتجدد تأسن ، وكذلك الأمر في عقل الإنسان ، وفي البناء التنظيمي فإبقاؤنا للنوافذ مفتوحة واستنشاقنا لهواء متجدد وخوضنا في نهر أو بحر الجماهير يعني بالضرورة إن التجدد واقع مع ما يعكسه ذلك من حيوية ونشاط ونهضوية و تقدم وانتعاش .

إن قيمة الجديد أو تحقيق التجدد أو الإبداع و الابتكار قيمة عقلية و مسلكية ، قيمة فردية وجماعية ، إنها نظرة حركة مقابل السكون ، ونظرة نفض الغبار عن التاريخ ورسم خريطة القادم .




إقرأ أيضا

Developed by MONGID DESIGNS الحقوق محفوظة © 2017 موقع الكاتب والأديب بكر أبوبكر