موقع الكاتب والأديب بكر أبوبكر

قوة التنظيم وهواء الفجر ح2




قوة التنظيم وهواء الفجر ح2
 

 
في التجدد إسقاط وإكساب


في التجدد و الإبداع إسقاط للطاقات المتبددة في سياق العمل، و استبدالها بطاقات جديدة ناجحة وناهضة ، وبإلغاء ما كان أولوية كهدف أو نقطة في برنامج أو خطة ثبتت هامشيته ليتراجع مقابل أولوية جديدة ، فعندما ينتكس شخص في التنظيم ويأسن بالتفكير السلبي تتجاوزه الأيدي السمراء الناشطة، وعندما يستطيع الطلاب أو الجماهير أن يرسموا شكلا جديدا للمقاومة أو النضال فإنهم بنجاحهم يستبدلون الأولويات لدى السياسيين والقادة، ويتركون وراءهم الرياح تلعب بالفاشلين .

في التجدد و الإبداع إكتساب أيضا وليس إسقاط فقط ، انه إبداع لكسب الطاقات الجديدة تلك الفكرية و العملية ، ومن هنا يصبح النقد المفضي للتغيير مجال إبداع مطلوب، وليس "ملطمة" و"ورقة نعي" وتحميل مسؤوليات أو منصة للشتائم.

في التجدد و الإبداع قدرة و رؤية وإدراك للمتغيرات، إدراك لمتغيرات المستقبل عبر مراقبة الحراك القائم واتجاهاته وأهدافه وانعكاساته.

 ومن لا يرى الجديد أو لا يدرك المتغيرات يفتقد قدرة قيادية أصيلة، فمن يكتفي بالوصف أو التحليل أو العرض او (الدردشة) لا يفرق عن جدتي كما كان يردد المفكر العروبي هاني الحسن.


التنمية البشرية والتدريب

إن تحقيق التجدد يفترض تطوير الذات، وتطوير الجماعة، فمن حيث تطوير الذات على الكادر واجب نحو نفسه وعقله وجسده و روحه ، وبالتدريب الذاتي في كل أمر ، كما هو في التثقيف و التدريب التنظيمي و الإداري على تطوير المهارات أو اكتساب مهارات جديدة أو تعديل للسلوك و تقليص الأخطاء .


تنمية الموارد البشرية لدى التنظيم تعني: إكساب أو زيادة عملية المعرفة والمهارات والقدرات للكوادر العاملة في جميع المجالات، والتي يتم اختيارها وفق اختبارات ومعايير مختلفة، لرفع مستوى كفاءتهم في العطاء لأقصى حد ممكن."


 وعملية التدريب ضمن التنمية هي: عملية منظمة مستمرة لا تتوقف على سن أو فئة أو موقع أو هدف واحد، إنما هي ممارسة متواصلة، تماما كما جعل الله سبحانه و تعالى بلوغ الخشوع في الصلاة عبر العملية التدريبية اليومية المتكررة ، وكما جعل من قراءة القرآن بمنطق التدبر و التفكير و التأمل مفتاح العقل نحو آفاق لم يدركها من قبل.

في التجدد اقتران بالتعبئة

في التجدد و الإبداع أيضا قدرة تمكين أن نستثمرها بالاقتران و التزاوج و التبادلية بين التعبئة و التحريص والحث و التحفيز بالنتيجة المتحققة عبر العمل الذي من الممكن أن يكون للتحفيز فيه دورا هاما ، ما ارتبط بالقدوة من جهة وما ارتبط بالإقناع و صحة الرؤية والاتجاه الصحيح و الجماعية .


لن يقوم العضو في أي منظمة سياسية أو اجتماعية أو أهلية رسمية أو غيررسمية بأي عمل محدد أو مخطط أو متقن – إن لم يمتلك حافزا ذاتيا - إن لم يجد المسؤول أمامه ، أو يسمع منه و يرى ويحس بآليات تحفيز، وآليات متابعة و آليات مكافأة معنوية ونفسية وليس بالضرورة مادية فكثيرا ما تكفي كلمة الشكر أو نسب الفضل لأهله ثوابا ومكافأة.

قلنا أننا في التنظيم عامة سواء السياسي أو الاجتماعي أو الإنساني بحاجة للتجدد والإبداع وهذا ما وصلناه سابقا، ونضيف ثانية إننا لنبني تنظيما أو جماعة قوية فان عليها أن توسع دوائرها وتتمدد خارج نطاق أبنيتها – التي وجب تطويرها دوما- وتنفتح على آفاق عمل جديدة وأفكار جديدة ما يعني دخول عناصر بشرية جديدة.

 الجذب للجماعة يعني دماء شابة وأفكار ناهضة وسياسات تعي المستجدات والمتغيرات، وأهداف قابلة للتطبيق وثقة بالنصر .

إقرأ أيضا

Developed by MONGID DESIGNS الحقوق محفوظة © 2017 موقع الكاتب والأديب بكر أبوبكر