ليتنا نستطيع البحر

11-11-2015

ليتنا نستطيع
 ليتنا نستطيع أن نجر البحر
قريبا من باب بيتنا
قريبا من الشارع المجاور
قريبا حيث أراه من النافذة
ويراني ممتشقا قلمي..وسيفه
قريبا حيث أغنيه ويغنيني
قريبا حيث أتنفسه ويوشوشني
قريبا حيث انفجر
قريبا حيث الهدير يغطي على صخب السيارات
وصخب المتوتر والمتهالك والمنتكس...فينا
ليتنا نستطيع

أن نجر البحر قسرا
أو برحابته الآسرة
الى صدرنا
الى أرواحنا
الى عظامنا
ليته على مرمى حجر
ليتنا نستطيع أن نقبض على حيفا
أو تأسرنا يافا
أو تتيح لنا عكا حق الاطلال على الماء
لربما نستطيع أن نحاور عسقلان او غزة
وقد نكون على موعد قادم مع المجدل
أتراه يستجيب فنحن عشاق البحر والنفاذ
ليته في أرواحنا نافذ
وفي قلوبنا ناهض
وفي عقولنا رابض
ليتنا نستطيع
بكل بساطة
أن نكتمل بالبحر
ليتنا نستطيع أن نتنفس الأشواق من رئتيه الكبيرتين 
وعينيه العسليتين 
وأسراره المليئة بالتنهدات
 والرغبات 
وكثير من الأمنيات التي يحتفظ بها...لم تتحقق
نعم نستطيع

إقرأ أيضا

Developed by MONGID DESIGNS الحقوق محفوظة © 2017 موقع الكاتب والأديب بكر أبوبكر