موقع الكاتب والأديب بكر أبوبكر

تنتفض وتستدل


تنتفض وتستدل

عندما يتجلى بنهمه الساخر يكون المساء قد حل

 وتحركت كوامن اللطائف فينا وركائب النشيد...

وحينما يلتفت يكون قد أنجز ثلاث أمور معا...

فهو الرجل الكثير

 وهو الكتيبة الذهبية المشبعة بالأصيل...

 لا يقوم الا إذا صرع تردد الآخرين

 ومزق فيهم الحيرة إربا إربا

وانطلق أمامهم

كالنسر المدرع بالحقيقة والورد... ....

حينما تقلد نبهان وسام العشق منذ 20 عاما

كان ذلك في حفل زواج القمر الرابض عند أقدام النسيم الذي كان يرجو المغفرة

فأحيل اليه....

كان نبهان يشرق مهيمنا حتى استفاقت كل فراشات الكون...

قمنا نحن من مستقرنا لنعلن عبر سمفونية الخلود انتصار الطوفان....

طوفان حبك

لا تصده باخرة أو سفينة نوح...

 قد تعتقد أنك مثقل بالجراح

والحروب

والندوب

وطعنات الغدر

 ولكنك بنسيجك الدافيء الراقي تخوض صراعك اليومي

فلا تتوه منك السفن

ولا تكتئب فيك الجوانح ...

قد تجري فيك الدموع

وتنحرف الأمنيات

فتتحول قيدا

وقد تتكاثف السحابات

لكنك من كل ذلك تمزق الحجب

وترفض الغروب

وتصعد للسحب

معتصرا فيها غيث النحيب وبوابات العيون الجميلة....

نبهان حينما يرتبك تنتفض من حوله الأشياء

فتستدل على الكثير مما تركته أو أهملته ....

تستدل على حقيقة العشق
#‏بكر_أبوبكر
مهداة الى الحبيب نبهان حرباوي 26/1/2016

إقرأ أيضا

Developed by MONGID DESIGNS الحقوق محفوظة © 2017 موقع الكاتب والأديب بكر أبوبكر