موقع الكاتب والأديب بكر أبوبكر

حلقة نقاش: العلاقة بين التنظيم والمكتب الحركي


حلقة نقاش

العلاقة بين التنظيم والمكتب الحركي، وبين العمل النقابي

أصر عبدالله على ترشيح نفسه في انتخابات الاتحاد (النقابة) العامة ، ورغم قرار المكتب الحركي بترشيح غيره رئيسا للنقابة ما أقرته الأطر ومفوضية المنظمات الشعبية في حركة فتح.

وجاء إصرار عبدالله على قاعدة أن قرار المكتب الحركي يمثل تحالفا من مجموعة من المستفيدين من المرشح الجديد أحمد أولا، وثانيا لأن أحمد عضو جديد وليس لديه الخبرة كما هي الحال مع عبدالله، عوضا عن أن ثقل عبدالله في الاتحاد (النقابة) غير مشكوك به بل هو ضامن أن يتم انتخابه للرئاسة.

 وبناء عليه ضرب عبدالله بعرض الحائط قرار الحركة، وحار الأعضاء الحركيون في الهيئة العامة يوم الانتخابات (أكان يجب أن يحاروا؟) ما بين الالتزام بقرار الحركة  بانتخاب أحمد (والقائمة) أو انتخاب عبدالله رغم أن النتيجة ستميل باتجاه عبدالله ورغم قرب كثير منهم من عبدالله من ناحية شخصية؟

نجح عبدالله في انتخابات النقابة مرشحا نفسه للرئاسة، وكانت الهيئة الإدارية مختلطة ما بين قائمة حركة فتح وقائمة أخرى....وعاد النقاش ثانية كيف التعامل مع عبدالله؟

--------------------------------------------------------------------------

 

 ***أنت (أنتم ) بصفتك ابن حركة فتح ماذا يجب أن تفعل؟ سواء في اجتماع الهيئة الإدارية أو اجتماع المكتب الحركي لحسم الرئاسة في النقابة أو الاتحاد من جهة أولا ولآلية العمل مع عبدالله ثانيا الذي ناقض قرار الحركة؟ ولمن انتخبه أيضا من الحركيين؟

                                           

إقرأ أيضا

Developed by MONGID DESIGNS الحقوق محفوظة © 2017 موقع الكاتب والأديب بكر أبوبكر