بكر أبو بكر ليس من المتشددين والمتعصبين بقلم سمير سعد الدين

2016-10-14


 
في لقاء جمعني قبل يومين بمناضلين وكادرات فتحاوية قديمة يسجل لها أنها من الذين حملوا الثورة الفلسطينية على أكتافهم وحموها وآخرين من أهواء سياسية مختلفة تناول اللقاء عدة موضوعات مطروحة على الساحة منها التطرق لما يكتبه بكر أبو بكر عضو المجلس الثوري للحركة ومن مفكريها الجدد حيث وصفه البعض بالتشدد والتعصب التنظيمي وقد أوردت بعجالة نماذج من كتاباته تنفي عنه هذه التهمة من أساسها وأن الرجل منفتح الأفكار والرؤية داخل تنظيمه وخارجه ومن الأمثلة التي سقتها ماوردت على صفحاته بوسائل التواصل الإجتماعي ومنها
أن فتح ذو زرع يستطيع ان ينمو ويترعرع بمختلف أنواع النباتات المثمرة والأزهار وفي موقع آخر يقول لا لتقديس الآراء أو عصمة الإنسان وضرورة النقد الملتزم كمدخل للوعي الديمقراطي ويقول في مقال آخر
في حركة فتح لا ندعي الكمال ولا الصواب المطلق ولا ندعي الرأي الأوحد أو المقدس ولا نعرف الناس بين وطني ومؤمن وخائن أو مؤمن وكافر وغيره فلسنا قضاة ولسنا أوصياء على عقول الناس او قلوبهم أبدا ابدا وبذلك يرد على أصحاب الأيدلوجيات المختلفة الإسلامية واليسارية التي تتبع هذا المنهاج 
وعن صفات القائد والقيادة بمنظور فتح كما يراه أبو بكر يقول القيادة إحساس عال بالواجب عن الناس وخدمة الناس وتحفيزهم وإلهامهم ---- القائد بأي مستوى من الهرم التنظيمي أو بأية جماعة هو من يسخر نفسه للعمل ضمن الفريق ولكل منهم دوره
بكر أبو بكر معروف عنه أنه من المنادين للتفاهم مع حماس ودعواته لوحدة الوطن والمؤسسات وإن كنا نجده في مواقع كثيرة ينتقد أسلوب لشتائم والإتهامات البشعة منها التخوين والكفر التي يوجهه بعض الناطقين باسم حركة حماس لفتح وآخرها الصفات المقززة التي وجهها محمود الزهار لابي عمار في حديثه مع وكالة أنباء فارس إذ أنه قبل يومين وفي ساعات نشر حديث الزهار عندما دعا الإتحاد الأوربي بإزالة صفة الإرهاب عن حماس كتب قائلا نرحب بالتوصية الأوربية لإزالة فصيل حماس من قائمة الإرهاب وأتمنى على أصحاب الأفواه الكبيرة فيها أن يبتلعوا ألسنتهم حين التعامل مع الآخر فهم أخوة مهما إختلفنا وتجمعنا فلسطين 
علما أن - أبو بكر- له كتابات كثيرة تدعو للتفاهم مع حماس وعودة الوحدة والإحتكام لصناديق الإقتراع
13-10-2016

إقرأ أيضا

Developed by MONGID DESIGNS الحقوق محفوظة © 2017 موقع الكاتب والأديب بكر أبوبكر